شخصية مصرية تحصد جائزة أفضل شخصية قيادية في المقاولات بالشرق الأوسط

 
حصد الدكتور داكر عبد اللاه، نائب رئيس اتحاد المقاولين المصري على لقب الشخصية القيادية في قطاع المقاولات بالشرق الأوسط للعام 2021، من منتدى المستقبل.
وقد تم اختيار عبداللاه بسبب مسيرة الإنجازات التي استندت عليها إدارة لجنة الجائزة، والتي تنوعت ما بين تعزيز الشمولية في كافة الأنشطة ومساهماته في كافة مشاريع التنمية العمرانية الجديدة.
وتأتي خصوصية دورة الجائزة هذا العام كونها تحت شعار ” الأزمات.. جسور المستقبل”، توازياً مع استحقاق الشخصيات القيادية لمسارات 15 معيارا للفوز.
وقال محمد شمس الدين، رئيس ومؤسس منتدى المستقبل، خلال اهدائه درع الجائزة للدكتور داكر عبد اللاه: أننا نتأمل ملياً في بصمات الإنجاز لشخصية عربية فريدة واستثنائية، وهذا ينطبق على ما حققه الدكتور داكر عبد اللاه، من انجازات متوازية في كافة الأنشطة، هذا فضلاً عن قيادته لكبريات شركات المقاولات المصرية، فإنه يتولى ومن منطلق مسؤوليته الوطنية، ويقع على  كاهله عبء قيادة وتنفيذ مهام اتحاد إعادة الإعمار الدولي.
وأضاف يتولي الدكتور داكر عبد اللاه، مهام نائب رئيس الاتحاد الدولي للمقاولين، فيما لم يتردد في أن يثقل مهارته الإدارية بحصاده لدرجة الدكتورة في إدارة الأعمال من جامعة فلوريدا بالولايات المتحدة الإمريكية، مع توليه مهام ومناصب وعضويات في منظمات مصرية ودولية بارزة، بما يطرح أمامنا شخصية مصرية ريادية تسير وتحقق تطلعات القيادة المصرية في بناء بلد مزدهر يؤسس على انجازات قطاع المقاولات والتشييد، كونه قطاع اساسي ورافد للتنمية.
تكتلات لإعادة الإعمار
واستطرد بيان لجنة الجائزة بالقول: أن مسيرة الدكتور داكر عبد اللاه، توثق باستمرارية دعوته لكافة الشركات العربية والخليجية لتشييد تكتل لإعادة إعمار دول عربية تضررت من التوترات السياسية خلال العقد الماضي بما فيها العراق وليبيا فضلاً عن غزة.
وتابع، يحسب أيضا للدكتور داكر، دعوته من واقع مسؤوليته وانتمائه العربي والإفريقي، لعقد لقاءات موسعة مع اتحادات المقاولين بالدول العربية والافريقية، لعقد مؤتمر موسع بالقاهرة لبحث فرص التعاون المشترك وعقد شراكات متميزة بين اعضاء اتحاد المقاولين في مصر ونظرائهم بالدول العربية والافريقية، وكذلك إبرام العديد من اتفاقيات ومذكرات التفاهم تهيئة لتشييد مشاريع مشتركة لاسيما في ضوء العلاقات المصرية الإماراتية السعودية المتميزة، وما تبديه القيادات الرشيدة للدول الثلاث من حرص على تعزيز التلاحم الاقتصادي العربي.

Scroll to Top