داكر عبداللاه: تعديلات القيد والتصنيف تفتح السوق أمام الشركات الصغيرة

قال المهندس داكر عبداللاه، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء، عضو جمعية رجال الأعمال المصرية، إن التعديلات الأخيرة التي أدخلتها وزارة الإسكان على قواعد قيد وتصنيف وترتيب أعضاء اتحاد المقاولين، تساهم في توفير بيئة ومناخ استثماري أفضل لشركات المقاولات، لاسيما الصغيرة والمتوسطة، وهي التعديلات التي طالب بها مسبقاً نيابة عن عدد من الشركات.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، أصدر القرار رقم 412 لسنة 2017 باستبدال جداول قواعد قيد وتصنيف وترتيب المقاولين والمعتمدة في القرار رقم 162 لسنة 2013، بجداول أخرى تم العمل بها مطلع الشهر الجاري.

وأوضح عبداللاه أن استجابة وزير الإسكان لمطالب المقاولين تكشف عن وجود قنوات اتصال فعّالة بين المظلة الرسمية لقطاع المقاولات والمتمثلة في اتحاد المقاولين برئاسة المهندس حسن عبدالعزيز وبين وزير الإسكان، وحرص الدولة على تهيئة المناخ الملائم لعمل قطاع المقاولات.

ولفت إلى أن التعديلات تسمح لشركات المقاولات الصغيرة وحديثة العهد بالسوق في المنافسة على حجم أعمال أكبر، وهو ما كانت تعاني منه هذه الشريحة من الشركات، لاسيما بعد زيادة تكلفة التنفيذ وقيم المشروعات المطروحة بما كان يقصيها من المنافسة على غالبية المشروعات التي تطرحها الدولة.

واستدل عبداللاه بذلك بتعديل الجدول الخاص بأعمال المباني، حيث تم رفع الحد الأقصى لقيمة المناقصة المسموح بالمنافسة عليها إلى 6 ملايين جنيه لشركات الفئة السابعة والأخيرة، وذلك دون اشتراط مدة خبرة ولا قيمة محددة للمعدات المملوكة لها ويبقى الشرط الوحيد لهذه الفئة هو زيادة رأس مالها على 100 ألف جنيه، ووجود مهندس واحد على الأقل ضمن الجهاز الفني لها، وهو ما يتيح لها المنافسة على العديد من المشروعات التي تتوافر فيها هذه الشروط.

وأضاف أنه تم استبعاد شركات الفئة السابعة من المنافسة على أعمال الإنشاءات المعدنية والأساسات والأعمال التكميلية التخصصية، فبالنسبة لأعمال الإنشاءات المعدنية تم تحديد قيمة الحد الأقصى للمناقصة المسموح لشركات الفئة السادسة المنافسة عليها بـ 2 مليون جنيه، وتنخفض في أعمال الأساسات إلى 1.5 مليون جنيه مع إضافة شرط بامتلاك الشركة لمعدات مملوكة لها تقدر بـ 100 ألف على الأقل، فيما تم استبعاد شركات الفئة السادسة هي الأخرى من فئة الأعمال التكميلية التخصصية، ولكن مع تيسير الشروط حيث يمكنها المنافسة على المناقصات حتى 1.5 مليون جنيه للمناقصة مع وجود رأس مال مدفوع يقدر بـ 20 ألف جنيه فقط.

وأشار عضو اتحاد المقاولين إلى أن التعديلات تضمنت تيسيرات مشابهة في باقي شعب الأعمال، مثل أعمال الطرق والكباري والسكك الحديدية والمطارات، وأعمال الأنفاق، وأعمال محطات وشبكات المياه والصرف الصحي وشبكات الغاز والوقود، وأعمال الأشغال العامة ومحطات القوى المائية والحرارية، والأعمال البحرية والنهرية والتكريك، وأعمال استصلاح الأراضي، وأعمال الآبار، وأعمال الكهروميكانيكية والإلكترونية وشبكات الاتصالات، وهو ما يفتح السوق على مصراعيها أمام شركات المقاولات الصغيرة والمتوسطة بكل فئاتها وتخصصاتها.

المصدر : المصرى اليوم

Scroll to Top